منتديات شباب إرسموكن ®

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات شباب إرسموكن
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي

منتديات شباب إرسموكن ®


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
    
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» حمل ملف الدورة التكوينية بأكلوا حول التخطيط المجالي و التدبير المتمحور حول النتائج ( الملف على شكل PPT)
السبت يوليو 25, 2015 9:02 pm من طرف houbib

» برنامج الرائد في العمل الجمعوي
السبت أبريل 25, 2015 5:15 am من طرف abayada

» معلومات حول انشاء تعاونية فلاحية
الأحد أبريل 05, 2015 3:26 pm من طرف jdaycom

» كتاب جديد حول مالية الجماعات المحلية
السبت يونيو 14, 2014 2:24 am من طرف tayeb79

» مشاريع جمعيات رسموكة في اطار INDH
الأربعاء مايو 21, 2014 4:56 am من طرف بو الحسام

» جمعية أفوس غفوس - أيت ابراهيم أيوسف - تنظم يوما طبيا
الأربعاء مايو 21, 2014 4:41 am من طرف بو الحسام

» جمعية تعاونية بغزة
الثلاثاء مايو 20, 2014 3:59 am من طرف بو الحسام

» تاسيس جمعية اقليمية بتزنيت
الثلاثاء مايو 20, 2014 3:56 am من طرف بو الحسام

» مجموعة من الوثائق الخاصة بالجمعيات
السبت مايو 17, 2014 1:40 pm من طرف rahim05

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
lahoucine
 
جمعية الفيض
 
vendredi13
 
جمعية إشخنتن
 
profbrahim
 
abde
 
ultras imazighne
 
hakan
 
jamilatarsmoukt
 
مركز رفع الصور و الملفات

راديو - بث مباشر -
تلفزة
 
 
 

صوت و صورة
المواضيع الأكثر نشاطاً
المشرف المميز ( جمعية الفيض ) يجلس على كرسي الإعتراف
أمرير في مواجهة المجلس الجهوي للحسابات
محكمة شباب إرسموكن
بطاقة التعارف لجميع الأعضاء.
برنامج الرائد في العمل الجمعوي
العضو '' جمعية إشخنتن '' يجلس على كرسي إعتراف المنتدى
Les membres du conseil communal de Arbaa rasmouka
العضو '' علي النجاري '' رئيس جمعية عوجة على كرسي اعتراف المنتدى
من وراء فرملة المشاريع في عهد محمد أمرير
توشيح للأعضاء الأكثر نشاطاً في المنتدى..
جبهة إرسموكن ضد التحديد الغابوي

المتواجدون
أصدقاؤنا في الفيسبوك

شاطر | 
 

 ضد تكافؤ الفرص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rachid140
رسموكي ماسي
رسموكي  ماسي
avatar

البلد : maroc
ذكر
العقرب عدد المساهمات : 206
نقاط : 3008
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 15/11/1980
تاريخ التسجيل : 20/06/2010
العمر : 36

البطاقة الشخصية
آه آه: ALAHMA IHDINA FIIII MAN HADAYTA

مُساهمةموضوع: ضد تكافؤ الفرص   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 5:35 pm

ضد تكافؤ الفرص
كامبردج بوك ريفيو
هذا كتاب محافظ وينتمي إلى فكر اليمين الغربي, والبريطاني تحديداً, ومثير للجدل حقاً. استقبلته الصحافة اليسارية والليبرالية في بريطانيا بالانتقاد منذ أول صدوره نظراً إلى أنه يهاجم مبدءاً يعتبر ليس من المسلمات التقدمية في الغرب وحسب, بل ومن الارتكازات "الافتخارية" لمشروع الحضارة الغربية عموماً خاصة على صعيد الترقية الاجتماعية للفرد وتذليل العقبات أمام الفرص التي يجب أن تتاح لكل فرد من أفراد المجتمع بوصفه عضواً فيه ليس إلا. ومن المتوقع أن يثير موضوع هذا الكتاب المضاد للإجماع العام المزيد من الانتقادات التي قد تصل إلى حد وصفه بالرجعية والنكوص الحداثي.


غلاف الكتاب
-اسم الكتاب: ضد تكافؤ الفرص
-المؤلف: مات كانافاغ
-عدد الصفحات: 220

يتناول الكتاب مبدأ المساواة في الفرص وهو المبدأ الذي يعتبر المحك الحقيقي لمصداقية المثل السياسية المعاصرة في الغرب حيث يتصدر التمسك به شعارات الحملات الانتخابية, وتشمل المناداة به جميع حقول الخدمات الاجتماعية وفي مقدمتها حقل التعليم. ويمكن تلخيص هذا المبدأ بضرورة أن يتاح لكل شخص الحصول على التعليم وتمكينه من تحقيق أهدافه وطموحاته على أساس المساواة في الفرص.

التكافؤ والتميز
والأساس النظري لهذا المبدأ هو افتراض قدرات كامنة عند كل فرد يجب أن يتاح له المجال كاملاً للتعبير عنها وإخراجها إلى السطح وإيصالها إلى آخر مدى استثماري ممكن، وأن الأفراد إذ يتميزون عن بعضهم البعض في الإنجازات فإن ذلك يجب أن يكون على قاعدة أولية هي توفير الفرص على قدر متساو لهم جميعاً ثم تركهم وقدراتهم كي ينجزوا ما ينجزون, وبعدها لا يكون ثمة ظلم أو إجحاف يتهم به المجتمع أو النظام القائم أو الدولة بعد أن تتفاوت إنجازات الأفراد بين مبدع استثمر الفرص المتاحة وآخر تكاسل عن ذلك أو لم يتمتع بالقدرات الذهنية لاستثمارها.


ما يريده المؤلف من كتابه هو تقديم نقد حاد لما يعتبره حالة اعتلال وخواء تعاني منها السياسات الأنغلوأميركية الليبرالية الحديثة بسبب ازدواجية التمسك بالمثل "الخيالية" وصعوبة تطبيقها على أرض الواقع

هنا في هذا الكتاب المفاجئ "ضد تكافؤ الفرص" ينتقد المؤلف مات كافاناغ هذا المبدأ من منطلق فلسفي, وهو يرى في المصطلح ذاته "المساواة في الفرص" خواء يعكس قصور اللغة التي يعبر بها عن الأفكار الفلسفية المهمة كالمساواة والجدارة والتمييز. يقول كافاناغ "هذا النوع من الأمور أسوأ حتى من الزعم بالمساواة، فالمساواة على الأقل وضع ذو معنى, في حين لا يشكل هذا الأمر وضعاً على الإطلاق، إذ لا يفيدنا في شيء أن يخبرنا ساستنا عما يمكن لهم أن يقوموا به في عالم مثالي يمتلكون فيه الموارد اللازمة لمنح كل فرد جميع ما يحتاج إليه، فما نحتاجه هو معرفة الأشياء التي سوف يقومون بها في هذا العالم (الحقيقي)..".

نقض المبدأ
ولنقض مبدأ "تكافؤ الفرص" يحاول المؤلف في البداية التصدي لعدد من القضايا الأخلاقية المتعلقة بالمثل المشتركة التي يحملها المجتمع ويعمل على تفكيكها, مهيئاً الطريق لهدفه الرئيسي بنقض "مثالية" تكافؤ الفرص. ويبدأ بطرح تساؤلات عما إذا كان الافتراض بإمكانية تحقيق المثل والقيم المشتركة أمراً منطقياً, وعن نوعية الالتزامات التي تفرضها علينا مثلنا المشتركة والكيفية التي تمكننا من تحقيقها. والجواب على هذه الأسئلة الاستنكارية عند المؤلف واضح وهو أن ليس هناك إمكانية لتحقيق المثاليات, ولا بد من اعتماد سياسة ونظرة "واقعية" قد تكون قاسية لكنها لا تغرر بالناس على أقل تقدير.

والذي يريده المؤلف من كتابه هو تقديم نقد حاد لما يعتبره حالة اعتلال وخواء تعاني منها السياسات الأنغلوأميركية الليبرالية الحديثة بسبب ازدواجية التمسك بالمثل "الخيالية" وصعوبة تطبيقها على أرض الواقع. والحقيقية أن ما قد يتبادر إلى ذهن القارئ من أن الكتاب ليس سوى إعادة إنتاج للنظرة الهوبزية للمجتمعات (نسبة إلى هوبز فيلسوف الواقعية السياسية الإنجليزي) الذي رأى العالم في حالة صراعية دائمة ضد بعضه البعض لا علاقة لها بالقيم أو المثل. ليس صحيحاً، ففي حين أن انتقاد المؤلف لمبدأ تكافؤ الفرص قد يبدو "غير أخلاقي" فإنه يؤسس له على أسس أخلاقية كما في الفصل الأول.


فكرة "الجدارة" فكرة لا تتعلق بالأخلاقيات على الإطلاق، فلو كنت أفضل الأشخاص المناسبين لوظيفة ما فإن ذلك يعتبر بالطبع سبباً وجيهاً لحصولك على تلك الوظيفة، لكن هذا لا يجعل لك حقاً أخلاقياً فيها

انتقاد الجدارة
فالمؤلف يتناول موضوعه في ثلاثة فصول, في الأول منها يبدأ بانتقاد فكرة "الجدارة" مشيراً إلى أنها فكرة لا تتعلق بالأخلاقيات على الإطلاق. فلو كنت أفضل الأشخاص المناسبين لوظيفة ما فإن ذلك يعتبر بالطبع سبباً وجيهاً لحصولك على تلك الوظيفة، لكن هذا لا يجعل لك حقاً أخلاقياً فيها. وهو يرى أن التطبيق الحقيقي لمبدأ الجدارة بمعنى توظيف الأشخاص استناداً إلى قدرتهم على أداء الوظيفة وحسب, يمكن أن ينطوي على درجة غير مقبولة من القسوة ويتجاوز معايير أخرى أهم. ويعتقد بأن هناك قيماً أخلاقية أخرى يجب أن يأخذها المجتمع بنظر الاعتبار عند اختيار شخص معين للقيام بوظيفة عامل في منتزه على سبيل المثال، فهنا قد يكون الشحاذ أجدر بالتعيين في هذه الوظيفة من طالب جامعي يبحث عن عمل أثناء فترة العطلة الصيفية, فإذا تمسكنا بمبدأ تكافؤ الفرص بشكل أرثوذكسي فإن الطالب الجامعي الأكثر تأهيلاً سوف يفوز بفرصة العمل على حساب الشحاذ الأكثر حاجة للعمل.

ثم ينتقل المؤلف في الفصل الثاني إلى مناقشة المساواة مجادلاً بأن المساواة ليست بالقيمة التي ينبغي لنا أن نناضل من أجل تحقيقها في مجالات العمل، فالوظائف سلع نادرة يتوجب علينا التنافس من أجل الحصول عليها. ومهما بلغت رغبتنا في الاعتقاد بأننا أشخاص متمتعون بفرص متساوية فإن "المشاركة في الوظيفة أمر غير ممكن.. والمشكلة التي تصادفنا هنا هي أن هذا النوع من المساواة -الذي يضمن لكل فرد فرصة متساوية في عدم التساوي مع الآخر- يعتبر طريقة بائسة للتعبير عن حقيقة كوننا جميعاً شركاء متساوين في وضع مشترك".


قضية التمييز لا تتعلق بالمساواة أو الجدارة إنما بحقيقة كوننا نشعر بوجود تمييز يمارس ضد الكثيرين منا على أساس الجنوسة (gender) أو العرقية (ethnicity)

قضية التمييز
ويشير المؤلف إلى أن المشكلة تتعلق بالتمييز، فقضية التمييز لا تتعلق بالمساواة أو الجدارة وإنما بحقيقة كوننا نشعر بوجود تمييز يمارس ضد الكثيرين منا على أساس الجنوسة (gender) أو العرقية (ethnicity). في القسم الذي يثير أكبر قسط من الخلاف في الكتاب يتصدى المؤلف للدفاع عن موقف يتعذر الدفاع عنه وهو موقف أولئك الذين يرفضون توظيف أشخاص معينين بسبب انتمائهم إلى مثل تلك الجماعات الاجتماعية. فهو يرى أن هؤلاء يطبقون قواعد للاختيار لا نعترض عليها عندما تطبق في مجالات أخرى, في حين نجدها غير مقبولة إطلاقاً عندما تطبق في هذا المجال.

كما أنه يعتقد بأن الفرد لا يملك حقاً أخلاقياً إزاء من يمارس التمييز ضده في مثل هذه الحالات بغض النظر عن حجم الإجحاف الذي يمكن أن يصيبه نتيجة ذلك التمييز, لأن الحقوق الأخلاقية لا تدخل في طبيعة هذا النوع من العلاقات. وهنا يصاب القارئ بالحيرة إذ يرى "هوبز" بارزاً في تحليل المؤلف, بل ووحشياً, ولا مناص من قراءة نصه هنا على أنه تبرير مكشوف للتمييز على أساس العرق أو الدين أو الجنس في مكان العمل وآليات التوظيف.

مناقشات وحجج
لكن يبقى أن المؤلف يقدم في الجزء الأغلب من مناقشاته حججاً قوية وتستثير التفكير, وبشكل ما يصيب هدفه من الكتاب في الصميم. كما أن مقترحاته التي يرى فيها بأن علينا أن لا نهتم بالمساواة في الفرص إنما بضرورة حصول الأفراد على ما يكفي من الفرص وضرورة تمتعهم بما يكفي من السيطرة على مقاليد حياتهم, تتسم بعمق التفكير وتتماشى مع بعض الطروحات الليبرالية الحديثة جداً. فالمشكلة لا تتعلق بالفكرة, ولكن بالحقيقة التي نشير إليها بكلمة "المساواة" وهي مبدأ يفرض متطلبات مستحيلة. ثم إن المؤلف يرى أن الكثيرين غير قادرين أصلاً على أن يتولوا توجيه حياتهم بأنفسهم, لذا يتوجب أن يتاح لهم، على الأقل، أن يعيشوا حياة لائقة. وهذا التوصيف على ما فيه من واقعية بشعة في ظاهرها يستفز كثيرين، إذ يفترض وضعا تراتبيا في المجتمع من ناحية القصور والكفاءة ويبني عليه الإطار المجتمعي الأوسع من دون أن يحاول معالجة ذلك القصور في محطة "تكافؤ الفرص", أو على أقل تقدير المرور بها.


علينا أن لا نهتم بالمساواة في الفرص إنما بضرورة حصول الأفراد على ما يكفي من الفرص وضرورة تمتعهم بما يكفي من السيطرة على مقاليد حياتهم تتسم بعمق التفكير وتتماشى مع بعض الطروحات الليبرالية الحديثة جداً

وعلى وجه شبه أكيد فإن هذا الكتاب لن يقبله سوى عدد قليل من القراء لأنه رغم عنوانه المثير للجدل والذي قد يبعد شريحة من القراء عن الاقتراب منه, يظل في جوهره كتاباً في الفلسفة التحليلية, ودراسة محددة عن قضية متخصصة. والمؤلف يقر بهذا في خاتمة الكتاب التي انطوت على نوع من الرثاء الذاتي إذ يقول:

لا شك في أن الأفكار الواردة في هذا الكتاب تحمل إشارات إلى ما ينبغي للسياسيين قوله وفعله, لكنه في نهاية المطاف يظل عملاً فلسفياً أكثر من كونه كتاباً عن السياسة أو المواقف السياسية. إنه كتاب عن القيم الكامنة وراء السياسات, وهو محاولة لطرح نوع من النقاش يغيب حالياً عن المعالجات السياسية والصحفية المعاصرة أو يجري تداوله من قبلهما بمستوى من البدائية يتمنى معه المرء لو أنه لم يناقش أصلاً. في أزمنة كهذه تقع على المثقفين المستقلين والفلاسفة المحترفين مسؤولية استمرار هذا النقاش.

وهذا الكتاب موجه إلى أولئك المثقفين المستقلين حقاً, إذا كان قد تبقى منهم أحد، و ما من شك في أنه لا يزال هناك "مثقفون مستقلون" حقاً, أما مدى استعداد أولئك المثقفين لتحمل عناء الخوض في 200 صفحة من الكلام غير المشوق, فأمر آخر يخضع لأكثر من احتمال, خاصة عندما يكون هذا الكلام حمال أوجه بعضها تقر بالعنصرية والتمييز ضد شرائح من البشر بسبب انتماءاتهم الاجتماعية أو الإثنية أو الدينية, وذلك في أخطر حقل من حقول الحياة, وهو حقل الحق في العمل.

المصدر: الجزيرة
cyclops

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ضد تكافؤ الفرص
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب إرسموكن ® :: «۩۞۩- منتدى المواضيع العامة -۩۞۩» :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: