منتديات شباب إرسموكن ®

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات شباب إرسموكن
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي

منتديات شباب إرسموكن ®


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
    
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» حمل ملف الدورة التكوينية بأكلوا حول التخطيط المجالي و التدبير المتمحور حول النتائج ( الملف على شكل PPT)
السبت يوليو 25, 2015 9:02 pm من طرف houbib

» برنامج الرائد في العمل الجمعوي
السبت أبريل 25, 2015 5:15 am من طرف abayada

» معلومات حول انشاء تعاونية فلاحية
الأحد أبريل 05, 2015 3:26 pm من طرف jdaycom

» كتاب جديد حول مالية الجماعات المحلية
السبت يونيو 14, 2014 2:24 am من طرف tayeb79

» مشاريع جمعيات رسموكة في اطار INDH
الأربعاء مايو 21, 2014 4:56 am من طرف بو الحسام

» جمعية أفوس غفوس - أيت ابراهيم أيوسف - تنظم يوما طبيا
الأربعاء مايو 21, 2014 4:41 am من طرف بو الحسام

» جمعية تعاونية بغزة
الثلاثاء مايو 20, 2014 3:59 am من طرف بو الحسام

» تاسيس جمعية اقليمية بتزنيت
الثلاثاء مايو 20, 2014 3:56 am من طرف بو الحسام

» مجموعة من الوثائق الخاصة بالجمعيات
السبت مايو 17, 2014 1:40 pm من طرف rahim05

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
lahoucine
 
جمعية الفيض
 
vendredi13
 
جمعية إشخنتن
 
profbrahim
 
abde
 
ultras imazighne
 
hakan
 
jamilatarsmoukt
 
مركز رفع الصور و الملفات

راديو - بث مباشر -
تلفزة
 
 
 

صوت و صورة
المواضيع الأكثر نشاطاً
المشرف المميز ( جمعية الفيض ) يجلس على كرسي الإعتراف
أمرير في مواجهة المجلس الجهوي للحسابات
محكمة شباب إرسموكن
بطاقة التعارف لجميع الأعضاء.
برنامج الرائد في العمل الجمعوي
العضو '' جمعية إشخنتن '' يجلس على كرسي إعتراف المنتدى
Les membres du conseil communal de Arbaa rasmouka
العضو '' علي النجاري '' رئيس جمعية عوجة على كرسي اعتراف المنتدى
من وراء فرملة المشاريع في عهد محمد أمرير
توشيح للأعضاء الأكثر نشاطاً في المنتدى..
جبهة إرسموكن ضد التحديد الغابوي

المتواجدون
أصدقاؤنا في الفيسبوك

شاطر | 
 

 فوبيا الزيادة السكانية وإحداث التنمية الحقيقية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rachid140
رسموكي ماسي
رسموكي  ماسي
avatar

البلد : maroc
ذكر
العقرب عدد المساهمات : 206
نقاط : 3431
السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد : 15/11/1980
تاريخ التسجيل : 20/06/2010
العمر : 37

البطاقة الشخصية
آه آه: ALAHMA IHDINA FIIII MAN HADAYTA

مُساهمةموضوع: فوبيا الزيادة السكانية وإحداث التنمية الحقيقية    الجمعة ديسمبر 02, 2011 6:48 pm

تمثل الزيادة السكانية سلاحا ذو حدين؛ فتفيد منها الأمم وتخسر بسببها. في المناطق الريفية الفقيرة تكون الزيادة السكانية مهمة جدا للأسر الفقيرة؛ حيث تمثل هذه الزيادة مصادر دخل ترفع من مستوى الحياة لدى تلك الأسر. أما في الأماكن الغنية فتمثل هذه الزيادة خطورة حقيقية؛ إذ إنها تلتهم كل ما تجده من مصادر الدخل الموجودة بالفعل.

ولأن مجتمعاتنا تهتم بالناحية الشكلية، ولا تدرس الأمور بعمق؛ فقد تعمق لدينا يقين بأن الزيادة السكانية من عوامل تخلفنا، وهي السبب الحقيقي وراء تدهور اقتصادنا، وعدم صموده للمتغيرات العالمية. والحقيقة التي أومن بها هي أن السبب في تخلفنا اقتصاديا هو تفكيرنا السطحي، ونظرتنا الشكلية للأمور، ونظامنا التعليمي الفاشل، وحياتنا الاجتماعية غير السليمة.



إن الطلاب أو التلاميذ عندنا لا يعملون بحجة أن عمل الصغار جريمة إنسانية، وهذه كلمة حق أريد بها كل الباطل؛ فالأطفال لا يعملون حتى يستمتعوا بطفولتهم، وبذلك يتعودون على الكسل والتواكل، ولا يكون لديهم إحساس بأية مسئولية؛ ويكبرون أو يكبر بهم الزمان وهم على هذا الوضع من الكسل والتواكل وعدم الإحساس بالمسئولية، وتنتهي حياتهم الجامعية ويخرجون إلى سوق العمل ليمارسوا ما تعلموه في حياتهم العملية وهو الكسل والتواكل وعدم تحمل المسئولية، فيكونون وبالا على مجتمعات تستجدي طعامها من الأصل؛ ويزيد استجداء هذه المجتمعات طعامها مع زيادة السكان. ويصبح المسئولون كمن يدور في ساقية مغمض العينين، يتمنى أن تُحل مشاكله، ويتم حله من تلك الساقية، وهيهات.

يكبر الأطفال، ويصيرون شبابا وهم ينتظرون من آبائهم وأمهاتهم أن يقوموا بتوفير حاجاتهم، فالآباء والأمهات هم أصحاب المسئولية، والشباب لا مسئولية لديهم، ولا طموح يداعب أفكارهم، ويبحثون عن الربح دون عمل؛ فنظمنا التعليمية والاجتماعية والإعلامية تغرس فيهم تلك السلبية، وتعودهم على الاتكال على الغير دون الشعور بالمسئولية الفردية فضلا عن المسئولية الجماعية.

في القرى كان الأطفال يتابعون آباءهم وأمهاتهم في الذهاب إلى الحقل، ويساعدون في العمل في الحقل مع الآباء والأمهات، ومع أنهم كانوا يعملون ويتعلمون كانوا يتفوقون. والشريحة الكبيرة من المتفوقين في كل المجالات من أبناء الريف؛ فقد تعودوا على تحمل المسئولية، وتعلموا عمليا كيفية الالتزام بالجدول الزمني المحدد لإنهاء الأعمال؛ فكل عمل له وقت، فللمدرسة وقتها، وللحقل وقته، وللمذاكرة وقتها، وللعب وقته، وللراحة وقتها أيضا.

أبناء الريف يستمتعون بطفولتهم أكثر من أبناء المدينة، ويمارسون اللعب البسيط غير المعقد، ويمارسون أعمالا مهمة في بناء شخصياتهم التي تنمو معهم، ويحاولون تغيير حياة أسرهم لما هو أفضل، ويكتسبون صحة بدنية نتيجة استخدام عضلاتهم في العمل المادي، وينافسون مع كل هذا على أرفع المناصب التعليمية، ويفوزون بكثير من هذه الأماكن في الجامعات المختلفة.

لماذا لا يعمل أبناء المدينة كما يعمل نظراؤهم من أبناء القرية؟ لا أعني أن يترك الأطفال مدارسهم ليقوموا ببعض الأعمال- كما قد يفهم بعض المتعجلين- ولكنني أعني أن تعطى لهم الفرصة ليمارسوا بعض الأعمال، ويتحملوا بعض المسئوليات لتنمو شخصياتهم وتقوى عضلاتهم، ويصبحون قادرين على تحمل المسئولية كإخوانهم من أبناء القرى.

بالطبع بعض القادرين يشترك لأبنائه في النادي، فيمارس الأبناء الرياضة في النادي فتقوى عضلاتهم، وتنمو شخصياتهم، لكن هل كل المجتمع قادر على ذلك؟ وهل النوادي المتاحة تتسع لجميع أبناء المدن؟

الأبناء عندنا ينتظرون أن يقوم الآباء لهم بكل شيء. وإلا فلماذا أنجبوهم؟ وكأن إنجاب الأبناء له نتيجة سلبية دائما، وهي الإنفاق عليهم وتحمل مسئولياتهم حتى بعد كبرهم. وتلك كارثة فكرية وثفافية، فالآباء يتحملون مسئوليات أبنائهم حتى يكبروا؛ فيقوموا هم بتحمل مسئولياتهم بأنفسهم، ويكونوا عناصر فاعلة في نمو مجتمعهم وازدهاره.

يجب أن تتغير أفكارنا ونحن نخطط للمدارس، ونحن نعد المناهج، ونحن نقوم بالتدريس، ونحن نقدم برامج التليفزيون، ونحن نقوم بالتمثيل، ونحن نمارس حياتنا الأسرية. يجب أن تتغير أفكارنا تجاه أبنائنا؛ فهم عدة المستقبل، وهم القوة التي يجب أن نقوم ببنائها على أسس سليمة.

إذا حققنا هذا الحلم بتغيير نظرتنا وتفكيرنا تجاه الأشياء؛ فإن الزيادة السكانية التي نشكو من التهامها كل زيادة في الدخل سوف تكون في صالحنا، فإذا كان الأب مسئولا عن الإنفاق على نفسه واثنين من أبنائه، فإن الإثنين بعد فترة سيحققان دخلا يعادل دخل الأب أو يزيد؛ وهكذا، فيزيد الدخل ويتحقق النمو، أما أن يبقى الجميع عالة على الأب وحده؛ فتلك هي الكارثة الحقيقية. مشكلتنا الحقيقة ليست الزيادة السكانية؛ إنما هي الكسل الفكري والبدني المبرر بمبررات عديدة.

د. حسن عبد المقصود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فوبيا الزيادة السكانية وإحداث التنمية الحقيقية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شباب إرسموكن ® :: «۩۞۩- منتدى المواضيع العامة -۩۞۩» :: منتدى إرسموكن العام-
انتقل الى: